بعد سلسلة إقتحامات غير مسبوقة لبنان تقرر غلق أبواب كافة المصارف

عاشت لبنان خلال الأيام السابقة على وقع سلسلة جديدة من عمليات اقتحام لعدد من المودعين لخمسة مصارف على الأقل في مواقع مختلفة من البلاد بينها العاصمة بيروت ومدينة صيدا في الجنوب، وعلى خلفية هذه الحوادث أصدرت جمعية المصارف اللبنانية  قرارا بإغلاق كافة المصارف لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الإثنين.

 

 

وحسب وكالة فرانس برس، بعد أن سجلت حادثة اقتحام في صباح يوم الجمعة 16 شتنبر 2022 لمصرف  بمدينة صيدا بجنوب لبنان، أُبلغ عن أربعة حوادث مماثلة في مناطق متفرقة من بيروت وجنوب لبنان، ليرتفع مجموع تلك الحوادث في غضون يومين إلى سبعة.

 

 

وفي ظل تصاعد وتيرة اقتحام المصارف، دعا وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن المركزي “للبحث في الاجراءات الأمنية التي يُمكن اتخاذها”.

 

 وصرح مولوي  إثر الاجتماع بأن “استرداد الحقوق بهذه الطريقة، يعد  موضوعا يهدم النظام ويؤدي إلى خسارة باقي المودعين لحقوقهم”.
مما جعل  جمعية المصارف اللبنانية تصدر   قرارا بإغلاق كافة المصارف لمدة ثلاثة أيام اعتبارا من الإثنين المقبل على خلفية حوادث الاقتحام.
يشار أن  المصارف اللبنانية تفرض منذ خريف 2019 قيودا مشددة على سحب الودائع مما جعلها تتزايد شيئا فشيئا، حتى أصبح من شبه المستحيل على المودعين التصرف بأموالهم، خصوصا تلك المودعة بالدولار الأمريكي، مع تراجع قيمة الليرة بأكثر  من 90 بالمئة أمام الدولار. 
وقد صنف البنك الدولي أزمة لبنان الاقتصادية من بين الأسوأ في العالم منذ 1850.
                                                                                                                                                                                     ما5تيفي_ إيمان الرايس 
احصل عليه من Google Play

أضف تعليقك