إعلامي 100% – 970X250


المنصوري: نطمح لإرساء نمودج جديد لقطاع التعمير والاسكان 

قامت فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بإطلاق الحوار الوطني حول التعمير والإسكان، وذلك خلال حفل رسمي برئاسة  رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، وبحضور الوزراء وممثلي الإدارات الوزارية المعنية والمؤسسات الدستورية والهيئات والمؤسسات العمومية والمنظمات المهنية، يوم الجمعة 16 شتنبر 2022، بمقر الوزارة بالرباط.

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أكدت المنصوري، “أن الحوار الوطني حول التعمير والإسكان يدخل في إطار تنفيذ التوجيهات الملكية السامية التي تهدف إلى تمكين المواطنين من الاستفادة من سكن لائق و مستدام وذي جودة، وكذا تشجيع الاستثمار المنتج.”

كما تهدف هذه المشاورات إلى تقليص الفوارق الترابية وإحداث قطيعة مع السياسات العمومية التي أبانت عن محدوديتها مع الاستفادة من المكتسبات واعتماد سياسة عمومية  جديدة.

وفي هذا السياق أوضحت الوزيرة أن هذا “الحوار  يكتسي أهمية كبيرة، مما جعلها تطمح إلى إرساء نموذج تنموي جديد على مستوى التعمير والإسكان و إحداث إطار مرجعي وطني من أجل تنمية حضرية شفافة وعادلة ومستدامة واقتراح عرض للسكن يأخد بعين الاعتبار المتطلبات الاجتماعية، الاقتصادية والمجالية للمواطنين، ووضع برنامج دعم من أجل النهوض بالمجالات الترابية القروية وكذا العمل على وضع  مقاربة مندمجة تروم إلى صون وإعادة تثمين الموروث المعماري” .

وأشارت المنصوري أن الدينامية التي أطلقها صاحب  الجلالة الملك محمد السادس عبر ربوع المملكة وتسريع تغيرات المجالات الترابية يتطلب تخطيطا يرتكز على أدوات مبتكرة مع  قدرة متنامية على المواكبة والدعم التقني في الجماعات الترابية للمستثمرين من أجل تظافر جميع المبادرات  لدعم مسلسل التنمية في بلدنا ، بعد أزمة صحية واقتصادية”.

مضيفة “أنه من هذا الحوار سنخرج بإجابات جديدة للإنتظارات المتعددة المعبر عنها من قبل المواطنين والمستثمرين بخصوص أسعار السكن ودمقرطة الولوج للسكن، والأخذ بعين الاعتبار  جوانب الجودة والاستدامة وإندماج مفاهيم التنوع الاجتماعي.”

يشار انه في إطار تنفيذ الجهوية المتقدمة واللامركزية، سينطلق الحوار الوطني حول التعمير والإسكان على مستوى 12 جهة بالمملكة، يوم الأربعاء 21 شتنبر 2022، من أجل الإنصات للمجالات الترابية على المستوى الجهوي وعلى الصعيد الجماعي.

 وسيكون هذا الأخير  فرصة لفتح نقاش واسع النطاق ولتقاسم وجهات النظر حول الإشكاليات المرتبطة بالتخطيط الحضري وإنتاج سكن ملاءم يستجيب لتطلعات المواطنين.

بينما ستعرف اللقاءات الجهوية تنظيم ورشات موضوعاتية تهم التخطيط الحضري والحكامة وعرض السكن ودعم العالم القروي من أجل الحد من الفوارق المجالية.

                                                                                                                                                                                        ما5تيفي_ إيمان الرايس 

احصل عليه من Google Play

أضف تعليقك