بشكل غامض طفل يختفي من عتبة باب مدرسته بالدار البيضاء

شهدت مدرسة “هنري ماتيس” الخاصة، المتواجدة بمدينة الدار البيضاء، وبالتحديد منطقة عين السبع، عملية اختفاء غامضة يوم الاثنين 12 دجنبر 2022، لتلميذ يبلغ عمره 12 سنة، ما جعل بعض المواطنين يتداولون روايات مفادها أن الطفل إختطف، وأخرون حملوا المسؤولية لأطر المؤسسة التربوية، فالمعروف بالنسبة لهم أن كافة التلاميذ والتلميذات تقع حمايتهم على عاتق مسؤولي المدرسة أجمعين بدأ من المرافقين مرورا للحراص وصولا إلى الأساتذة، حتى يصل الطفل لباب منزله أو تستلمه أسرته بعد إنتهاء فصله.

 

وحسب مصادر مقربة، بعد نهاية الفصل الدراسي خرج الطفل صفوان حافيظي ليقف خارج باب المدرسة، لكن بعد مرور دقائق التحقت الأم بسيارتها لتقل ابنها، وإذا بها تتفاجئ به غير موجود، وبعد توجهها داخل المؤسسة بحثا عنه تجد جميع المسؤولين غير مذركين بمكان الطفل.

 

 

ووفق ما تداوله صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، يقال أن أم التلميذ قامت بزيارة المدرسة للإطلاع على سلوك ونقاط ابنها، لكن الأخيرة لم ترضى بما رأته عيناها، فقامت بتوبيخ هذا الأخير، ما جعل الطفل في حالة خوف شديد مما سيلاقيه فور ملاقاته أمه، فقرر الذهاب إلى المنزل بمفرده، الشيئ الذي جعل الأم تنشر صورة ابنها في جميع مجموعات مواقع التواصل، مرفوقة بتسجيل صوتي تناشد فيه أي أحد رأى طفلها المختفي.

 

 

 

وبحضور كل من الأم والأب وبعض أفراد الأسرة والشرطة وكذا الأطر التروبية للمؤسسة، تم العثور على الطفل المختفي أمس يومه الثلاثاء، وللإشارة سبق وأن قدمت إحدى الأمهات شكوى للإدارة المعنية، بعد أن قام سائق حافلة النقل المدرسي للتلاميذ بوضع طفلتها أمام شارع المنزل دون إلتحاق أحد أفراد الطفلة، لتتوه هي الأخرى مختفية عن الأنظار، فيما عثر عليها بعد ساعات لدى الجيران.

 

احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie اوافق لمزيد من المعلومات، يرجى قراءة سياسة الخصوصية