إليكم أهم ما ورد في التقرير السنوي حول حالة المناخ بالمغرب

 قامت المديرية العامة للأرصاد الجوية أمس الأربعاء بالدار البيضاء، بتقديم تقريرها السنوي حول حالة المناخ بالمغرب الخاص بسنة 2022، وذلك بحضور وزير التجهيز والماء، نزار بركة.

 

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أفاد عبد الفتاح صاحبي، المدير العام لمديرية الأرصاد الجوية، أن سنة 2022 ” تميزت بكونها سنة الظواهر الجوية القصوى، فهي سنة جافة وشديدة الحرارة، بل تعتبر السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب منذ أكثر من أربعين سنة.”

 

ووفق تقرير المديرية العامة للأرصاد الجوية، فاق متوسط الحرارة لسنة 2022 المعدل المناخي العادي لفترة 1981-2010 بحوالي 1.63 درجة مائوية، حيث يعد الموسم الفلاحي والذي يتزامن مع السنة الهيدرولوجية الممتدة من 01 شتنبر 2021 إلى 31 غشت 2022، الموسم الأكثر جفافا خلال الأربعين سنة الماضية مع عجز سنوي في الأمطار بلغ حوالي 46 في المائة.

 

وفي هذا السياق، تعتبر سنة 2022، رابع سنة جافة على التوالي في المغرب مع عجز سنوي في نسبة هطول الأمطار بلغ حوالي 27 في المائة، مشيرا إلى أن السنوات الأخيرة 2019-2022 تميزت بكونها الأربع سنوات المتتالية الأكثر جفافا منذ ستينيات القرن الماضي على الأقل، حيث تميزت بفارق في هطول الأمطار بلغ ناقص 32 في المائة مقارنة بالمعدل المناخي.

 

ويضيف صاحبي، أن سنة 2022، تميزت أيضا بحرائق أتت بشكل غير مسبوق على 23 ألف هكتار من المساحة الغابوية للمغرب وتسببت في أضرار مادية وخسائر بشرية.

 

وقد عرفت المناطق الجنوبية ومرتفعات الأطلس والسفوح الجنوبية الشرقية وكذا الجزء الجنوبي من شرق البلاد، نشاطا رعديا هاما خلال موسم الصيف تسبب كثرة الفيضانات التي خلفت أضرارا محدودة في الممتلكات، بسبب نتيجة لصعود ظواهر جوية استوائية.

تابعنا على Google news
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.