مهرجان دكالة للثقافة والفن بالجديدة بعنوان “الثقافة الأمازيغية بدكالة”

بمناسبة إقرار وترسيم السنة الأمازيغية عطلة رسمية بالمغرب، وهو القرار الذي يندرج في إطار التكريس الدستوري للأمازيغية كلغة رسمية للبلاد إلى جانب اللغة العربية، يحتفي مهرجان دكالة للثقافة والفن بالجديدة في نسخته الخامسة عشرة.

 

بهذه المناسبة في دورة خاصة يومي 13 و14 يناير 2024 بالثقافة الأمازيغية، تحت شعار “الثقافة الأمازيغية بدكالة”.
وتتميز هذه الدورة المنظمة من قبل جمعية الإسماعلية للتواصل والتنمية الاجتماعية بالجديدة، بتكريم والاحتفاء بعدد من الأسماء التي بصمت في مختلف المجالات الفنية والثقافية ولها علاقة بالأمازيغية، والتي سيحتضنها مسرح الحي البرتغالي بالجديدة يوم السبت 13 يناير ابتداء من الساعة السادسة والنصف مساء.

 

وفي هذا الإطار سيتم تكريم والاحتفاء بالفنان التشكيلي نبيل الدادسي المزداد بمدينة أريحا بفلسطين من أصول أمازيغية من بلدة دادس بقلعة مكونة جنوب المغرب، والمقيم بالجديدة، وتحمل لوحاته الفنية طابع الأمازيغية، وهو حاصل على الجائزة الأولى الوطنية لصور القصص الموجهة للأطفال لوزارة الثقافة سنة 1991، والجائزة الأولى لمنظمة العفو الدولية فرع المغرب للكاريكاتير عن العنف ضد النساء سنة 1993، إضافة إلى عدة قصص مصورة صادرة عن دار النشر مرسم.  

 

كما تحتفي الدورة أيضا بالأستاذة خديجة جبارة مكونة بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة تخصص لغة أمازيغية، وباحثة في تاريخ المغرب القديم.

وكذلك نجم الأغنية الأمازيغية العصرية الفنان نور الدين نعيم، حاصل على الجائزة الأولى للأغنية الأمازيغية العصرية من طرف المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وله عدة مقاطع فنية، وشارك في العديد من المهرجانات الوطنية والدولية.
ومن بين الأسماء المحتفى بها أيضا الشاعرة ثريا وقاص، أستاذة جامعية بكلية الآداب بجامعة شعيب الدكالي، تخصص السيميائيات والترجمة والتراث الشفاهي، شعبة اللغة الفرنسية وآدابها، من مواليد مدينة الناظور وتتحدث بالريفية، ذات اهتمام بالغ بالثقافة الأمازيغية، لها أربع دواوين شعرية.

وتخص فقرة الاحتفاء والتكريم أيضا بالمؤلفة والشاعرة زهرة أيت بحى، أستاذة متخصصة في تدريس اللغة الأمازيغية، ومؤطرة لأساتذة تدريس اللغة الأمازيغية، شاركت بقصائد شعرية أمازيغية في مجلة “أسيناغ” للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، كما صدرت لها قصتان “مارسيفد” و”منينجا” باللغة الأمازيغية من منشورات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، ومجموعة قصصية تربوية باللغة الأمازيغية للأطفال من منشورات مطبعة الرسالة.

وتحتفي هذه الدورة أيضا بكل من هشام أيت عبي مستشار قانوني، دكتور في القانون، روائي ورسام مهتم بالثقافة الأمازيغية والتراث المغربي. والفنان والإعلامي محمد لوخناتي، من أصول أمازيغية، ومهتم بالثقافة الأمازيغية، فنان عصامي مولوع بالأغنية المغربية العصرية، حاصل على الجائزة الثانية في المهرجان الوطني للأغنية العصرية سنة 1981 بالرباط. وهو رئيس الجمعية المغربية للصحافيين الفنانين، وله عدد من المقاطع الفنية. إضافة إلى الملحن وكاتب الأغنية الأمازيغية الحسين ادوحمان.

وعلى هامش الاحتفاء والتكريم، سيتم تنظيم فقرات فنية، باستضافة كل من الفنانة الأمازيغية خديجة تنازورت، إلى جانب الفنان الأمازيغي محمد أسرحان، والفنان نورالدين نعيم، والفنان المتميز عبد اللطيف وداع، والفنان الشعبي الداودي الصغير.

ويخصص اليوم الثاني من هذه التظاهرة الاحتفالية، لتنظيم معرض جماعي تحت عنوان “ألوان أمازيغية” بفضاء العروض بالمركب الثقافي عبد الواحد القادري يوم الأحد 14 يناير على الساعة الرابعة عصرا.
ويشارك في هذا المعرض الجماعي كل من الفنانين: نبيل الدادسي، عبد القادر بوطافي، فوزية نجحي، عبد القادر بادو، السعدية لوغوي، بدر بولهند، الحسنية بوخاري، فاطمة غزال، نوال شريف، نورة نجاري، وبمشاركة واعدة من أمين زادي وآية زادي.

 

                                                                                                                  ما5تيفي محمد/الرداف 

تابعنا على Google news
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.