حلول مبتكرة لتجاوز الإجهاد المائي بجماعة اسجن إقليم وزان

يعيش المغرب منذ ازيد من اربع سنوات تحت وطأة الجفاف وقلة المياه وتراجع مهول في حقينة السدود بمختلف ربوع المملكة، مما دفع بالدولة الى اتخاذ العديد من الاجراءات الهامة جدا استهدفت في مجملها ترشيد استعمال الماء ومحاربة الاجهاد المائي في مختلف المجالات، ولأن دوار بونيضار التابع اداريا لجماعة أسجن قيادة ابريكشة اقليم وزان يعاني منذ سنوات من النقص الحاد في هذه المادة الحيوية، إذ لم يكن يتوفر سوى على مورد مائي وحيد يستغل بشكل عشوائي، رغم أن السلطات المحلية في شخص السيد القائد وخليفة بالملحقة الادارية أسجن قيادة ابريكشة دائرة مقريصات قاموا بمجهودات جبارة للتوعية والتحسيس بأهمية الماء وضرورة ترشيد وعقلنة استعماله، مما جعل ساكنة الدوار تدق ناقوس الخطر.

 

وتستجدي السبل يسيرها وعسيرها بغية الحفاظ على قطرة الماء والحد من ضاهرة الاجهاد المائي، ولم تجد لذلك سبيلا غير التدخل وبشكل مستعجل من أجل ضمان توزيع عادل وعقلاني لهذه المادة الحيوية، ومحاربة الاجهاد المائي الذي أصبح يهدد ساكنة الدوار، وفي سبيل ذلك انخرطت “جمعية الشباب للثقافة والرياضة والتنمية” في برنامج اوراش2، واستفادت من هذا البرنامج بمشروع “اصلاح نقط الماء وتنقية مجاري المياه”، حيث تم تخصيص عشرة عمال لانجاز هذا الورش، وشرعت الجمعية في اصلاح عين “الفوارة” وبعد الانتهاء من اصلاح العين اقترح العديد من سكان الداور توزيع الماء على الكوانين انطلاقا من “سانية بروال” من أجل ترشيد استعمال الماء وتوزيعه بشكل عادل بين ساكنة الدوار.

 

وبعد مناقشة الموضوع من طرف الجمعية وبعض عقلاء الدوار ، تقرر الانطلاق في انجاز اشغال ربط الكوانين بالماء عبر بناء خزان ومد قنوات التوزيع، وبعزيمة الرجال وصبرهم، وبتضحية كبيرة من طرف اعضاء الجمعية وممثل الدائرة الانتخابية نائب رئيس جماعة أسجن السيد عبد السلام الطليكي، الذي أعطى الكثير من وقته وكان سببا مباشرا وفاعلا أساسيا في هذا المشروع بشهادة جميع المستفيدين انطلقت عملية حفر ومد القنوات.

 

وبعد الانتهاء من ذلك تم بناء خزان بسعة 64 متر مكعب من الماء بمعايير جد معقولة، ورغم أن المدة المخصصة لعمال اوراش قد انتهت يوم رابع دجنبر 2023 الا أن الرجال الغيورين على مصلحة الدوار استمروا في العمل وشمروا عن سواعدهم حتى نهاية الأشغال يوم 14 يناير 2024، وهكذا تم ربط 95 كانون بالماء، معتمدين في ذلك على تمويل داتي عبارة عن مساهمة المستفيدين التي تم تحديدها في مبلغ 1600 درهم لكل عداد تشمل جميع التجهيزات الخارجية بما فيها العداد، اضافة الى مساهمة الجماعة الترابية أسجن بمبلغ عشرة الاف درهم، أما مساهمة جمعية أبواب الخير في المشروع فقد تمثلت فيحفر ثقب مائي وتجهيزه بمضخة وانبوب بلاستيكي، وتبقى المساهمة الكبيرة في المشروع من نصيب المديرية الاقليمية للفلاحة بوزان عن طريق تجهيز بئر “سانية بروال” بالمضخة والواح الطاقة الشمسية وخزان من سعة 12 طن الذي تم بناؤه بالقرب من المسجد.

 

فرحة الساكنة بهذا المشروع لا توصف…
من هذا المنبر نتوجه بالشكر الجزيل لكل من ساهم في انجاز هذاالمشروع من سلطات محلية ومنتخبون ومصالح خارجية وساكنة الدوار ، وجعل الله هذا العمل في ميزان حسناتهم جميعا.

 

تابعنا على Google news
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.