لمباركي.. بعض اللاعبين لا يستحقون حمل قميص الرجاء

 

 

أكد بوشعيب لمباركي المدرب المؤقت لفريق الرجاء الرياضي أمس الخميس، بعد لقاء الديربي ضد الوداد الرياضي برسم ربع نهائي كأس العرش أن بعض لاعبي الفريق الأخضر لا يستحقون حمل قميص الرجاء.

 

 

وجاء تصريح لمباركي بعد الإقصاء من منافسات كأس العرش بعد الخسارة بهدفين لصف، حيث أضاف “بوشا”، أن بعض اللاعبين داخل الفريق ليست لديهم مسؤولية عن الشعار الذين يدافعون عنه، ويجب أن يعيدوا النظر في عقليتهم سواء داخل الملعب وخارجه. 

 

 

وقال بوشعيب لمباركي أيضا، أن الفريق الأخضر وقع على موسم كارثي، بعدما خرج بصفر لقب. 

 

 

وكان بعض اللاعبين في صفوف نادي الرجاء الرياضي قد رفضوا خوض لقاء الديربي ضد الوداد بعد أن أصروا على تجديد عقودهم قبل خوض اللقاء، ومن بينهم الحارس أنس الزنيتي الذي امتنع عن اللعب قبل ساعات من انطلاق اللقاء، وهو ما جعل الجماهير الرجاوية تعبر عن غضبها من تصرف الزنيتي الذي يكنون له كامل الاحترام.

 

 

والى جانب الزنيتي، غاب زكرياء الوردي متوسط ميدان الرجاء عن التداريب واللقاء وسافر الى البرتغال لانهاء اجراءات انتقاله لفريق يمارس بالدوري البرتغالي مباشرة بعد انتهاء عقده، دون علم الادارة بذلك ولم يمنح الفرصة لهم لتجديد عقده والاستفادة من عقد انتقاله إلى فريق آخر.

 

 

ونعتت الجماهير الخضراء اللاعبين الذين لم يقفوا الى جانب الفريق في الظرفية التي يمر منها “بالخونة”، ويا ويل من تعصف به غضبة الجماهير الرجاوية والمغربية عامة.

 

 

وخرج فريق الرجاء الرياضي خالي الوفاض خلال الموسم المنتهي حديثا، بعد أن كان ينافس على ثلاث واجهات منها البطولة الوطنية الاحترافية ودوري أبطال افريقيا وكأس العرش.

 

 

وفي آخر حديثه تمنى بوشعيب لمباركي الذي قاد آخر لقاء له مع الرجاء قبل الانتقال إلى أوروبا لإكمال تكوينه الرياضي، الخير لفريق الرجاء الموسم المقبل والعودة الى منصات التتويج.
احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie اوافق لمزيد من المعلومات، يرجى قراءة سياسة الخصوصية