الملك محمد السادس يثمن مواقف دول أعلنت دعمها لمغربية الصحراء

بمناسبة الذكرى التاسعة والستين لثورة الملك والشعب، وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مساء اليوم السبت، خطابا ساميا إلى الشعب المغربي.

 

وتضمن نص الخطاب التضحيات الجسيمة التي قام بها المغفور له الحسن الثاني والشعب المغربي من أجل استرجاع الأقاليم الجنوبية فضلا عن استرجاع الحرية والكرامة.

 

وتناول صاحب الجلالة الملك محمد السادس في الخطاب الإنجازات الكبيرة التي حققها المغرب على الصعيدين الإقليمي والدولي، لصالح الموقف العادل والشرعي للمملكة، بخصوص مغربية الصحراء، كما تحدث جلالته عن دعم العديد من الدول الوازنة  لمبادرة الحكم الذاتي، في احترام لسيادة المغرب الكاملة على أراضيه، كإطار وحيد لحل هذا النزاع الإقليمي المفتعل.

ووجه جلالة الملك  تحية إشادة وتقدير، لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، الذين يبذلون كل الجهود للدفاع عن الوحدة الترابية، من مختلف المنابر والمواقع، التي يتواجدون بها، مشيرا إلى أن المغرب يحتاج لكل الكفاءات والخبرات المقيمة بالخارج، سواء بالعمل والاستقرار بالمغرب، أو عبر مختلف أنواع الشراكة، والمساهمة انطلاقا من بلدان الإقامة.

ودعى جلالته الى احداث آلية خاصة، مهمتها مواكبة الكفاأت والمواهب المغربية بالخارج، ودعم مبادراتها ومشاريعها، الشيء الذي سيمكن من التعرف عليها، والتواصل معها باستمرار، وتعريفها بمؤهلات وطنها، بما في ذلك دينامية التنمية والاستثمار.

وأكد جلالة الملك على دعوة الشباب وحاملي المشاريع المغاربة، المقيمين بالخارج، للاستفادة من فرص الاستثمار الكثيرة بأرض الوطن، ومن التحفيزات والضمانات التي يمنحها ميثاق الاستثمار الجديد.

واختتم جلالته الخطاب بالتذكير بأهمية هذه المناسبة الخاصة التي تحمل معاني التضحية والتضامن والوفاء، في سبيل الوطن.

احصل عليه من Google Play
شاهد أيضا

أضف تعليقك