بلومبرغ.. الاحترار المناخي يهدد بكبح ازدهار صناعة السيارات الكهربائية في العالم

أفادت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، الاثنين 22 غشت، بأن الاحترار المناخي، المتزايد خلال السنوات الأخيرة، يهدد بكبح ازدهار صناعة السيارات الكهربائية في العالم.

 

وكتبت الوكالة أن مصنعي السيارات الذين يسابقون الزمن من أجل تصنيع المزيد من السيارات الكهربائية يواجهون معضلة تتمثل في التغير المناخي الذي يهدد هذه الصناعة، مسجلة أن الجفاف في الصين وألمانيا يقدم لمحة عن التهديدات التي يطرحها الاحترار المناخي في هذا المجال.

 

ففي ألمانيا مثلا، توضح الوكالة، صرحت شركة “فولكسفاكن” مؤخرا، بأن أحد مصانعها في المنطقة تضرر جراء نقص في الكهرباء وأنه يتوقع تسجيل تأخير طفيف في تسليم الطلبيات.

 

وفي الصين أيضا، وسعت سلطات إقليم سيشوان، الذي يوفر حوالي خمس الإنتاج الوطني من الليثيوم، عمليات قطع الكهرباء لتشمل بعض المستخدمين الصناعيين، في الوقت الذي تستنفذ فيه موجة الحرارة الأشد منذ 60 سنة مخزونات الكهرباء المائية.

 

وحسب الوكالة الأمريكية، فإن العديد من مصنعي السيارات يعتبرون التغير المناخي عامل تهديد، إذ حذرت (تيسلا)، على سبيل المثال، من أن مقرها الاجتماعي وتجهيزات الإنتاج يمكن أن تتعرض للضرر الشديد أو توقف أو تأخير الإنتاج والشحن، وذلك في حال حدوث كوارث مرتبطة بالمناخ.

 

وعلى الرغم من أن المصنعين يدركون بوضوح أن التغير المناخي يمكن أن يطال شبكات إنتاجهم، إلا أن أعمالهم لا تتوافق دائما وجسامة التهديدات، كما تؤكد (بلومبيرغ)، مضيفة أن المقاولات تواصل بناء مصانع إنتاج تستهلك الموارد المائية بشكل كبير، في مناطق أضحت تشهد تضاؤلا متزايدا في التزويد.

احصل عليه من Google Play

أضف تعليقك