أفغانستان..مقتل 18 شخصا في انفجار مسجد

لقي 18 شخصا على الأقل مصرعهم، بينهم رجل دين بارز مؤيد لحركة طالبان، في تفجير هز الجمعة أحد المساجد في ولاية هرات غرب أفغانستان. وعبرت طالبان عبر تغريدة للمتحدث باسم الحكومة ذبيح مجاهد على تويتر “عن حزنها العميق” لمقتله، متوعدة المسؤولين عن الواقعة بالعقاب “بسبب أفعالهم الشنيعة”.

 

 

أعلن الناطق باسم حاكم ولاية هرات في غرب أفغانستان أن 18 شخصا على الأقل قتلوا الجمعة في تفجير استهدف مسجدا كبيرا في المنطقة من بينهم إمام معروف مؤيد لحركة طالبان. وقال حميد الله متوكّل في رسالة للصحافيين “قُتل 18 شخصا وأُصيب 23 شخصًا آخرين”.

 

 

وقال المتحدث باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد على تويتر إن الإمام المؤيد لطالبان مجيب الرحمن الأنصاري قُتل “في هجوم وحشي الجمعة في هرات”.

وتابع “تعبر الإمارة الإسلامية عن حزنها العميق لمقتله، وسيعاقب المسؤولون عن هذه الحادثة بسبب أفعالهم الشنيعة”.

 

 

وحصل التفجير في مسجد غازارغاه، وهو أحد المساجد الرئيسية في هرات. وأظهرت صور انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي ما يبدو أنها جثث ملطخة بالدماء منتشرة حول المسجد.

 

 

وفي خطبة ألقاها أمام رجال دين في كابول في نهاية حزيران/يونيو، قال الأنصاري إن أي شخص يحاول الإطاحة بنظام طالبان يجب قطع رأسه. وقال يومها “لم يرفع علم طالبان هذا بسهولة ولن ينزل بسهولة”.

 

 

وأضاف “يجب أن يوافق جميع علماء الدين في أفغانستان على قطع رأس أي شخص يرتكب أي عمل ضد حكومتنا الإسلامية والقضاء عليه”.

 

احصل عليه من Google Play

أضف تعليقك