لأول مرة في المغرب وشمال إفريقيا..الفن في خدمة الأطفال المصابين بتشوه شق الشفة

نظمت أمس الخميس بالرباط منظمة “سمايل ترين” بشراكة مع منظمة الصحة العالمية، حفل إطلاق برنامج ” أثر الفن على الصحة “، لدعم الأطفال المصابين بتشوه شق الشفة عن طريق الفن.

 

 

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، حضر الحفل عدد كبير من الأطفال المصابين بالتشوه رفقة أبائهم، لتعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم و تمتين الرابط بين الأطفال والأسرة.

 

ويشهد المغرب وشمال إفريقيا لأول مرة حدث إطلاق مبادرة ” أثر الفن على الصحة “، هذه المبادرة التي يتم تنسيقها بين المؤسسات العلاجية في الدول النامية بشراكة مع منظمة الصحة العالمية ، من اجل المساعدة في تحفيز العلاج والتواصل.

 

 

و من جهة أخرى أشادت نائبة الرئيس ومديرة برنامج “سمايل ترين” بإفريقيا، نكيروما أوبيبالبرنامج حيث يظهر دور الفن في النهوض بشفاء الأطفال المصابين بتشوه شق الشفة، مبرزة  الأثر القوي للعمل الفني على تعزيز ثقة الأطفال في أنفسهم، وهو ما تم الوقوف عليه  خلال التجارب السابقة للبرنامج التي أنجزت  في بلدان أخرى.

 

ووفق ذات المصدر  نوهت أمنية توفيق، بجهود المنظمة التي تواصل العمل منذ سنة 1999 على رعاية الأطفال الذين يولدون بتشوه شق الشفة، أو الشفة الأرنبية.

 

 

 وأضافت “إن الهدف الأساسي للجمعية كان هو القيام بعمليات جراحية لهؤلاء لأطفال، لكن ، خلال السنوات الخمس الأخيرة امتدت برامج (سمايل ترين) لتخدم الأطفال، ليس فقط بالجراحة، وإنما بتقديم خدمة متكاملة لهم تبدأ من اليوم الذي ولد فيه إلى وصوله سن العملية الجراحية، لنقدم له بعد ذلك خدمات مرافقة كالدعم النفسي الاجتماعي.”

 

 

جدير بالذكر  أن (سمايل ترين) ، نجحت على مدى عشرين سنة الأخيرة في دعم أزيد من 5ر1 مليون طفل عبر العالم.

                                                                                                                                                                                                                     ما5تيفي- إيمان الرايس
احصل عليه من Google Play

أضف تعليقك