وزير النقل و اللوجسيتيك يدعو إلى تحصين قطاع الطيران المدني ضد التهديدات السيبرانية 

طالب محمد عبد  الجليل وزير النقل واللوجستيك، اليوم الاثنين بمراكش ،خلال  افتتاح الندوة الإقليمية الثانية حول الابتكار والأمن السيبراني ، المنعقدة ما بين 05 و 07 شتنبر الجاري، بهدف تعزيز التعاون الإقليمي والدولي وتشجيع تبادل الخبرات في مجال الطيران المدني من أجل  تحصين ” هذا القطاع ضد التهديدات والمخاطر السيبرانية “.

 

 

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أشار السيد عبد الجليل، أن ” التنسيق والتعاون الإقليمي والدولي في مجال الأمن السيبراني المرتبط بقطاع الطيران المدني شرط ضروري لمواجهة هذه التهديدات العابرة للحدود،  وتحقيق نقل آمن  وسليم ومنتظم.” 

 

 

كما أشار الوزير أن التزام المغرب بتعزيز جهود منظمة الطيران المدني الدولي ومواكبتها ، وتطويرها للتعاون بين بلدانها الأعضاء ، عبر تحرير قطاع النقل الجوي من خلال إبرام اتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة .

 

وحسب ذات المصدر أضاف عبد الجليل  “أن الابتكار هو إحدى الخطوات الرئيسية للتصدي امام المواجهة”، مبرزا اعتماد المغرب إستراتيجية وطنية للأمن السيبراني بغيت تطوير القدرات الوطنية في مجال أمن”.
ومن جهة أخرى أكد عبد النبي منار المدير العام للمنظمة العربية للطيران المدني، أنه مع التغيير الرقمي، أضحى التهديد السيبراني تحديا يوميا وواقعاً يتطلب مقاربات استباقية لأي هجوم على نظام الطيران المدني،  الذي قد يسبب أضرارا يمكن أن تعرض الركاب أو سمعة شركات الطيران للخطر، وقد  يؤدي إلى أضرار اقتصادية، مسجلا الحاجة إلى إرساء معايير جديدة للأمن السيبراني لقطاع الطيران المدني بالنسبة للمرحلة المقبلة.

 

 

وبدورها أشارت الأمينة العامة للجنة الإفريقية للطيران المدني، أديفانكي أدييامي، أن “الابتكار” ساهم في تطوير العديد من القطاعات، ومن ضمنها قطاع الطيران المدني والتجاري، مبرزة أهمية تحول إفريقيا إلى استخدام الطائرات التجارية بدون طيار، والتي تعد مفيدة جدا لقطاعات مثل الفلاحة .

 

 

 

 ودعت في هذا السياق، إلى تيسير استخدام هذه التكنولوجيا لتطوير عدة قطاعات اقتصادية في إفريقيا، مضيفة  أن قطاع الطيران المدني يستخدم نظاما معقدا من التكنولوجيا التي يمكن أن تشكل أهدافا لهجمات سيبرانية ذات عواقب اقتصادية خطيرة .

 

 

ومن ناحيته، صرح ويليام جرينولدز ، الملحق الأمريكي في إدارة أمن النقل، للوكالة الأمريكية، إلى أن هذا الاجتماع يمثل مناسبة  لتعميق ” فهمنا المتبادل بخصوص هذا المجال من أجل مكافحة جميع التهديدات والمخاطر التي يتعرض لها قطاع الطيران المدني “،  مبرزا أهمية التعاون الإقليمي في تعزيز قدرات البلدان وتمكينها من مواجهة أي هجوم محتمل على نظام الطيران المدني .

 

جدير بالإشارة أن الاجتماع، الذي تنظمه المنظمة العربية للطيران المدني، بشراكة مع المؤتمر الأوروبي للطيران المدني واللجنة الإفريقية للطيران المدني ، وإدارة أمن  النقل، حضي بمشاركة أكثر من 40 بلدا و 15 منظمة .

 

 

                                                                                                                                                                                                                   ما5 تيفي- إيمان الرايس

احصل عليه من Google Play

أضف تعليقك