الأميرة للا مريم تترأس بالرباط حفل تدشين البازار الدولي للنادي الدبلوماسي

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم، اليوم الأحد بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، حفل تدشين البازار الدولي للنادي الدبلوماسي، المنظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس.

 

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم بعد قص الشريط الرمزي، بزيارة لمختلف أروقة البازار الدولي، حيث يتم عرض باقة متنوعة من منتجات الصناعة التقليدية والمحلية من عدة بلدان تمثل مختلف القارات.

 

وفي ختام هذا الحفل، أخذت لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم صورة تذكارية مع عضوات النادي الدبلوماسي.

 

وكانت صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم قد استعرضت، لدى وصولها إلى المكتبة الوطنية للمملكة، تشكيلة من القوات المساعدة أدت التحية، قبل أن يتقدم للسلام على سموها وزير الشباب والثقافة والتواصل محمد مهدي بنسعيد، ووزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة عواطف حيار، ووالي جهة الرباطءسلاألقنيطرة محمد اليعقوبي.

 

كما تقدم للسلام على صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم رئيس مجلس جهة الرباطءسلاألقنيطرة رشيد العبدي، ورئيسة المجلس الجماعي لمدينة الرباط أسماء أغلالو، ورئيس مجلس عمالة الرباط عبد العزيز الدرويش، ورئيسة النادي الدبلوماسي عقيلة سفير البيرو بالمغرب أليساندرا مانتشيني دي تشيبوكو، وعضوات المكتب التنفيذي للنادي الدبلوماسي، ومدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية محمد الفران.

 

ويعد هذا البازار الخيري موعدا سنويا ينظمه النادي الدبلوماسي بالمملكة للاحتفاء بقيم الصداقة والتضامن ودعم المنظمات غير الحكومية المغربية التي تعمل لفائدة الفئات المعوزة.

 

ويشكل هذا الحدث النشاط الأبرز للنادي الدبلوماسي، الذي يضم عقيلات رؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلي المنظمات الدولية المعتمدة بالمغرب.

 

ويتمثل الهدف المشترك لعضوات النادي في تعبئة الموارد المالية لدعم المنظمات غير الحكومية المغربية التي تنشط في مجالات التربية والصحة والتنمية لفائدة المرأة في الوسط القروي، إلى جانب تعزيز قيم الأخوة والتضامن والسخاء في جو من التفاهم والاحترام المتبادلين بين الثقافات والأديان.

 

ويشارك أزيد من 30 بلدا، تمثل إفريقيا وأمريكا وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط، في هذا البازار، من خلال سفاراتها، بباقة متنوعة من المنتجات.

احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie اوافق لمزيد من المعلومات، يرجى قراءة سياسة الخصوصية