حجم الاستثمارات بقطاع المعادن فاق 13 مليار درهم سنة 2021

أفادت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي، أن الاستثمارات في القطاع المعدني سنة 2021 فاقت 13 مليار درهم سنة 2021، منها 12 مليار درهم خاصة بالفوسفاط.

 

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أضافت الوزيرة بنعلي، في معرض ردها على سؤال شفوي بمجلس المستشارين حول “استراتيجية الحكومة للنهوض بقطاع المعادن”، تقدم به فريق التجمع الوطني للأحرار، أن مساهمة القطاع في قيمة الصادرات الوطنية مثلث 26 بالمائة خلال نفس السنة، بمبلغ 86 مليار درهم.

 

وأشارت إلى أن رقم معاملات قطاع المعادن بلغ سنة 2021 ما يقارب 100 مليار درهم، مبرزة أن حجم الإنتاج الإجمالي للمواد المعدنية بلغ في نفس السنة 41 مليون طن، منها 38 مليون طن من الفوسفاط.

 

وبعد أن ذكّرت بأهمية قطاع المعادن في التنمية الاقتصادية والاجتماعية على الصعيد الوطني والجهوي والمحلي، أوضحت الوزيرة أن البحث عن المعادن، عدا الفوسفاط، يتطلب استثمارات ضخمة ومهمة جدا، مشيرة إلى أن الاستثمارات المخصصة للاستكشاف والبحث من قبل الفاعلين المنجميين بالقطاع المعدني، عدا الفوسفاط، بلغت 1 مليار درهم برسم سنة 2021، وسجلت أن هذه الاستثمارات”لا ترقى إلى المستوى المطلوب لتقييم ثروات باطن الأرض المغربية التي تظل لحد الآن غير مستكشفة بما فيه الكفاية”.

 

وأبرزت الوزيرة بنعلي أن الوزارة تسعى إلى دعم وتشجيع البحث والتنقيب عن المعادن الذي يعتبر مرحلة أولية لتحديد جدوى الاستغلال المنجمي، لافتة إلى أنه ستتم مواصلة تنزيل مجموعة من الإجراأت والإصلاحات للنهوض بقطاع المعادن وجعله رافعة للتنمية على الصعيد الجهوي والمحلي.

 

وفي هذا الصدد تعمل الوزارة، وفقا للوزيرة بنعلي، على إعداد مشروع قانون متعلق بتغيير القانون 33.13 المتعلق بالمناجم والنهوض بالقطاع المعدني وإعطائه دينامية جديدة بتحيين المخطط المغربي “المغرب المعدني 2021ء2030”.

 

احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie اوافق لمزيد من المعلومات، يرجى قراءة سياسة الخصوصية