هام.. الحكومة تعمل على تسريع منح الدعم للمواطنين

أنزلت الحكومة جملة من الأوراش والإصلاحات التي همت مختلف القطاعات، بهدف تسريع وتسهيل  وكذا تدعيم ركائز الدولة الاجتماعية نهوضا بالعدالة المجالية، ويأتي ذلك تفعيلا للتوجيهات الملكية السامية.

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، بادرت الحكومة العمل على ترسيخ أسس الدولة الاجتماعية من خلال اتخاذ تدابير غير مسبوقة لدعم القدرة الشرائية للمواطنين وتحسين ظروف عيش فئات عريضة من المجتمع لحمايتهم، بالأساس، من التقلبات التي يشهدها الوضع الدولي الراهن، وتداعيات موجة الجفاف، ومخلفات جائحة كوفيد-19.

وفي هذا السياق قامت الحكومة المعنية باتخاد كم من الإجراأت التي تستهدف الأسر الفقيرة والهشة والطبقة المتوسطة، وكذا العاملين بالقطاعين العام والخاص، وغير الأجراء والمتقاعدين، والأمر يخص تعميم التغطية الصحية، ودعم القدرة الشرائية للأسر، وكذا الارتقاء بالعرض الصحي، إلى جانب تحسين الولوج إلى السكن، وإليكم تفاصيل أهم الإجراأت:

 –  تعميم التغطية الصحية الأساسية

بحلول متم السنة الجارية، سيتمكن 22 مليون مستفيد إضافي من الانخراط في التأمين الإجباري عن المرض، الذي يغطي تكاليف العلاج والأدوية والاستشفاء، حرصت الحكومة على الانخراط في إنجاح هذا الورش المجتمعي غير المسبوق.

وقد فتحت الحكومة، ابتداء من فاتح دجنبر الجاري، باب الانخراط أمام ما يناهز 4 ملايين أسرة في وضعية هشاشة للاستفادة.

  – تفعيل الدعم المباشر للأسر

تعميم الدعم المباشر على شكل تعويضات عائلية باستهداف الأسر التي تعاني الفقر والهشاشة، ليستفيد من هذا المشروع الوطني التضامني، حوالي 7 ملايين طفل منحدرين من هذه الأسر، و3 ملايين أسرة بدون أطفال في سن التمدرس.

  – تأهيل المنظومة الصحية

وذلك عن طريق الارتقاء بوضعية العاملين في القطاع الصحي، خاصة من خلال الاعتراف بشهادة الدكتوراه للطبيب والتأسيس لنظام الأجر المتغير حسب المردودية، وإحداث مخطط يمتد إلى سنة 2030 للرفع من تكوين عدد الأطر الصحية بمختلف مكوناتها.

  – دعم اقتناء السكن الرئيسي

حيث تم تيسير جميع الإصلاحات التي تخص ولوج المواطنين إلى سكن ذي جودة، خاصة الولوج إلى التمويل السكني والدعم المباشر للأسر، وذلك بإدراج رسم مشروع قانون المالية لسنة 2023 تدابير لتقديم إعانات مباشرة لفائدة المواطنين الذين يقتنون مساكن مخصصة للسكن الرئيسي.

احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie اوافق لمزيد من المعلومات، يرجى قراءة سياسة الخصوصية