السموني يتوقع مجموعة من السيناريوهات لتشكيل الحكومة المقبلة

السموني يتوقع مجموعة من السيناريوهات لتشكيل الحكومة المقبلة

ما 5 تيفي

الدكتور خالد الشرقاوي السموني – أستاذ بكلية الحقوق بالرباط و بالمعهد العالي للإعلام و الاتصال

يتوقع د/خالد الشرقاوي السموني ، مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والاستراتيجية، مجموعة من السيناريوهات لتشكيل الحكومة المقبلة من قبل رئيسها المرتقب تعيينه من حزب التجمع الوطني للأحرار ، وفقا لأحكام الفصل 47 من الدستور ، خلال هذه الأيام القادمة  . للتذكير فإن الأغلبية الحكومية يجب أن يكون عددها على الأقل  198 .

– السيناريو الأول : حكومة مشكلة من الأحزاب الثلاثة الأولى : التجمع الوطني للأحرار (  102مقعد ) وحزب الأصالة و المعاصرة ( 86 مقعد ) و حزب الاستقلال    ( 81 مقعد ) بأغلبية 269 مقعد.

–  السيناريو الثاني : إضافة حزب آخر يتقاسم نفس الأيديولوجيا تقريبا مع الأحزاب الثلاثة الأولى لتشكيل الحكومة بأغلبية جد مريحة وفي هذه الحالة يمكن إضافة حزب الاتحاد الدستوري نظرا لتقاربه مع حزب التجمع الوطني للأحرار. وهكذا تصير التشكيل الحكومية : التجمع الوطني للأحرار  (  102مقعد ) وحزب الأصالة والمعاصرة ( 86 مقعد ) وحزب الاستقلال  ( 81 مقعد ) وحزب الاتحاد الدستوري  ( 18 مقعد ) ، بأغلبية 287 مقعد.

– السيناريو الثالث : إضافة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الأحزاب الثلاثة الأولى لتشكيل الحكومة بأغلبية جد مريحة. وهكذا تصير التشكيل الحكومية : التجمع الوطني للأحرار  (  102مقعد ) وحزب الأصالة والمعاصرة ( 86 مقعد ) و حزب الاستقلال  ( 81 مقعد ) و حزب الاتحاد الاشتراكي للقوا ت الشعبية ( 35 مقعد ) ، بأغلبية 304 مقعد.

– السيناريو الرابع : في حالة تموقع حزب الأصالة و المعارضة في المعارضة ، يمكن تشكيل الحكومة من الأحزاب التالية : التجمع الوطني للأحرار (  102مقعد ) و حزب الاستقلال ( 81 مقعد ) و حزب الاتحاد الاشتراكي ( 35 مقعد ) ، بأغلبية 218 .

السيناريو الخامس  : توسيع تشكيل الحكومة بأغلبية جد مريحة في حالة تموقع حزب الأصالة و المعارضة في المعارضة . فتصير الحكومة مشكلة من الأحزاب التالية : التجمع الوطني للأحرار (  102مقعد ) و حزب الاستقلال ( 81 مقعد ) و حزب الاتحاد الاشتراكي ( 35 مقعد ) و حزب الحركة الشعبية ( 29 مقعد  ) و حزب الاتحاد الدستوري ( 18 مقعد )، بأغلبية 265 مقعد.

www.ma5tv.ma

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك