أمطار الخير تفضح واقع البنية التحتية بالخميسات

أمطار الخير تفضح واقع البنية التحتية بالخميسات

بعد تساقط الأمطار التي تشهدتها مدينة الخميسات، في أواخر شهر دجنبر من سنة 2021، عرفت معظم الأحياء الشعبية للإفتقاد إلى البنية التحتية، ذلك منذ أن هلت أولى قطرات على المدينة حتى تشكلت في كثرت البرك المائية بالأزقة، بحيث تسبب غياب بنية تحتية للصرف الصحي في بعض الأحياء مثل حي الوحدة، حي الزهراء، الإتحاد، سيدي غريب، دوار الشيخ لآلة رحمة وحي حليمة وباقي الأحياء الشعبية، إضافة على ذلك وجود برك مائية حتى في الشوارع الرئيسية للمدينة، التي تعاني من غياب الصيانة والتنظيف لتمكينها من إستيعاب مياه الأمطار، التي كان يتوقعها الجميع، ذلك ما يفرض على ضرورة تهيئة البنية التحتية في الأحياء التي تعرقل سير المواطنين، بسبب كثرة المياهاة في الأزقة.

ومن جهة أخرى، يتساءل البعض عن سكوت المؤسسات والمجالس المنتخبة المسؤولين عن هذه الكوارث، في حين إستغرب الجميع عن التأخر في الأشغال، بحيث أن المجلس البلدي الجديد، كان يعلم ويرى كل البرك المائية في المدينة، التي تقطع الطريق أمام السكان لولوج منازلهم، دون تقديم أي مساعدة في الموضوع، إضافة على لأن هذه الشريحة كانت تتعامل مع خصمه السياسي في الحملات الانتخابية السابقة.

كما تشهد المدينة برك مائية منتشرة في أغلب الأزقة بالأحياء الشعبية، مما يصعب عملية دخول المواطنين إلى بيوتهم، مشيا على الأقدام أو بالدراجة أو حتى بالسيارة بسبب الحفر المملوءة بالماء، الأمر الذي يثير إستياء السكان منذ سنوات مضت، إضافة على ذلك نقص حاد في تجهيز الطرق و إنعدام الأرصفة بالأزقة الداخلية، زيادة عن إنعدام الإنارة العمومية ببعض أزقة الأحياء وأكوام النفايات المحيطة بها، بسبب هذه الأوضاع المأساوية التي تمر بها أغلب الأحياء بالخميسات منذ عقود من الزمن، دون أن يحظى بأدنى إلتفاتة من الجهات السؤولة،

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك