المغرب يشدد على ضرورة تحقيق المقاربة متعددة الأبعاد للسلام

مصطفة منجم 

 

أكد السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة، محمد العروشي، أمام مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي بالعاصمة أثيوبيا أديس أبابا، على ضرورة المقاربة متعددة الأبعاد للسلام والأمن والتنمية في تسيير البلدان الأفريقية التي تمر بمرحلة الانتقال السياسي.

 

وعبر الدبلوماسي المغربي، خلال كلمته في الاجتماع على ضرورة إعداد مقاربة متعددة الأبعاد التي ترتكز على جمع بين السلام والأمن والتنمية، مع ضرورة المراعاة لعدد هائل من السكان للبلدان الشقيقة (بوركينا فاسو، تشاد، غينيا، مالي، السودان)، وانعكاسها على ظروفهم المعيشية خاصة لفئة الشباب.

 

وأوضح العروشي، على أنه وجب إعداد مجموعة من الإمكانيات لدعم هذه الدول في مسيرتها الانتقالية، وتحقيق الأمن والسلام والتنمية.

 

وقد اقترح الوفد المغربي، على تنزيل تحليل كامل للواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي على الأرض، من أجل وضع مقاربة عملية.

 

كما وجه رسالة، إلى دمج القطاعات في مفوضية الاتحاد الإفريقي المكلفة بمجالات الصحة والبنية التحتية والتعليم، لدعم هذه البلدان على المستوى السيوسيو اقتصادي لضمان انتقال سياسي قوي ودائم.

احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا