أمريكا تشيد بدور المغرب في محاربة الإرهاب بوصفه رائد عالمي في هذا المجال

امريكا تشيد بدور المغرب في محاربة الإرهاب

أمريكا تشيد بدور المغرب في محاربة الإرهاب بوصفه رائد عالمي في هذا المجال

 

ما5تيفيمحمد الرداف

 

انطلقت في مدينة مراكش المغربية اليوم أشغال الاجتماع الوزاري لـ«التحالف الدولي لهزيمة تنظيم (داعش)»، بدعوة مشتركة من وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ووزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن الذي تعذر عليه الحضور إلى مراكش كما كان منتظراً، جراء إصابته بفيروس «كورونا».

وقد أكد السيد كريستوفر لاندبيرغ نائب لمنسق الرئيسي لمكتب مكافحة الإرهاب الامركي ، في تصريح للصحافة، عشية انعقاد أول اجتماع من نوعه للتحالف الدولي ضد “داعش” بافريقيا، “أريد أن أعبر عن امتناني العميق للمملكة المغربية على تنظيمها المشترك للاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش. والمغرب، الحليف والشريك الرئيسي للولايات المتحدة، هو رائد إقليمي وعالمي في مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف”.

 

وحذر الدبلوماسي الأمريكي من تصاعد التهديد الإرهابي بالقارة الافريقية، وخاصة بمنطقة الساحل، مشيرا إلى أن المغرب “يضطلع بدور ريادي” في الجهود المبذولة من قبل المجتمع الدولي من أجل مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف بالقارة الافريقية.

 

وأشاد، في هذا الاتجاه، بالشراكة “الممتازة” التي تجمع الولايات المتحدة بالمغرب، مؤكدا أن واشنطن والرباط “هما حليفان وتجمعهما شراكة وثيقة في مكافحة التطرف العنيف، بما في ذلك ضد داعش، ولكن أيضا ضد جميع أشكال التطرف العنيف عبر العالم”.

 

وأعرب السيد لاندبيرغ عن ارتياحه لكون “المغرب، العضو المؤسس للتحالف الدولي ضد داعش، كان نشيطا جدا منذ إحداث هذا التحالف”، مشيدا عاليا ب”إرادة والتزام الحكومة المغربية باستقبال والمشاركة في ترؤس، مع الولايات المتحدة، هذا الاجتماع الوزاري الهام”.

 

وتقود مساعدة كاتب الدولة الأمريكي للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، وفدا أمريكيا رفيع المستوى إلى الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد داعش، الذي ينعقد في مراكش، غدا الأربعاء.

 

وسيركز هذا الحدث الدولي الهام، الذي سيشهد حضور ممثلي أكثر من 80 دولة ومنظمة دولية، على التحديات التي يفرضها الإرهاب بجميع أشكاله، وتموقع تنظيم داعش بالقارة السمراء.

 

وسيستعرض الاجتماع المبادرات المتخذة، في ما يتعلق بجهود ضمان الاستقرار في المناطق التي تأثرت في السابق بهجمات داعش، وذلك في مجال التواصل الاستراتيجي في مواجهة الدعاية إلى التطرف التي ينهجها هذا التنظيم الإرهابي وأتباعه، ومكافحة المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

 

ويعكس استقبال المغرب لهذا الحدث الدولي الهام الثقة التي تحظى بها المقاربة المتفردة التي طورتها المملكة، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في مجال مكافحة الإرهاب والتطرف.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك