نزار بركة: الوضع المائي “ماشي ساهل”

 

جدد نزار بركة، وزير التجهيز والنقل، التأكيد على أن الوضع المائي “ماشي ساهل”، بحسب وصفه، وأن هناك معاناة كبيرة للمواطنين، بسبب الجفاف، مشددا على أن استمراره لسنتين مقبلتين سيصعب الأمر أكثر مما يتصور.

 

ويرى الوزير، خلال اجتماع لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب، اليوم الأربعاء 6 يوليوز 2022، أن هناك إشكالية بنيوية مرتبطة بالماء، تزداد تفاقما مع قدوم الصيف.

 

ولفت إلى أن العجز المائي وصل الآن إلى 50 في المائة، فيما انخفضت أيام الثلوج إلى 14 يوما فقط في السنة، مقارنة مع الموسم الماضي، مؤكدا أن “المجهود يجب أن يكون جماعيا، وإلا سيصعب التدخل”.

 

وأشار الوزير إلى أن هناك مئات من الدواوير متضررة بسبب قلة التساقطات، وأنه لا يوجد حوض مائي غير متضرر.

 

وتعول الوزارة على إطلاق 10 محطات لتحلية مياه البحر، إذ قال بركة إنها ستنطلق في نفس الوقت، لضمان أكثر من مليار متر مكعب، تحسبا لاستمرار الجفاف.

 

كما تعول على استعمال المياه العادمة في الفلاحة، إذ لفت إلى أن هناك شركة إسبانية تستعملها لسقي أشجار الجوز.

 

ومن بين ما تريد الوزارة القيام به، لمواجهة الجفاف، إطلاق دراسة لمعرفة الفرشة المائية، على اعتبار أن استنزافها من العوامل التي تؤزم الوضع، إذ لفت بركة إلى أن غالبا ما يتم إنجاز بحث في مكان لا يوجد فيه ماء لغياب أي دراسة قبلية.

 

كما لفت الوزير إلى ضرورة التوعية والوعي بصعوبة الوضع، وبضرورة ترشيد استعمال الماء، والاقتصاد فيه، وأن العمل على مواجهة الجفاف يستدعي مقاربة تشاركية، ينخرط فيها السياسي والاقتصادي والجمعوي والمواطن والمؤسسات.

احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم ملف تعريف الارتباط Cookie اوافق لمزيد من المعلومات، يرجى قراءة سياسة الخصوصية