وفاة طفلة عمرها 20 شهرا في عاصفة برد عنيفة في إسبانيا

توفيت طفلة تبلغ 20 شهرا من العمر، ليلة الثلاثإ -الأربعاء، في شمال- شرق إسبانيا، بعدما أصيبت بحبة برد كبيرة خلال عاصفة عنيفة أسفرت عن إصابة العديد من الأشخاص وتسببت في أضرار جسيمة.

 

وأعلنت السلطات المحلية والصحية أن الطفلة لقيت حتفها بعدما أصابتها كرة من الجليد قطرها عدة سنتيمترات في رأسها ببلدة “لابيسبال ديمبوردا” قرب خيرونا في كاتالونيا.

 

وأوضحت كارمي فال، عضو مجلس بلدية “لابيسبال ديمبوردا” في تصريح صحفي أن حبة البرد “سقطت على رأسها” و”لم تنج”، مضيفة “تساقط البرد لمدة عشر دقائق فقط لكنها كانت عشر دقائق من الرعب”.

 

وذكر مستشفى خيرونا إلى حيث نقلت الطفلة، أنها تبلغ 20 شهرا، مؤكدا أنها توفيت ليلا في المستشفى دون تقديم المزيد من التفاصيل.

 

وبحسب خدمات الطوارئ في كاتالونيا، تسببت حبات البرد التي ضربت المنطقة ليلا بإصابات عدة وألحقت أضرارا جسيمة بسبب حجمها، إذ وصل قطرها إلى 10 سنتيمترات.

 

وفي “فيلانوفا ديل كامي”، وهي بلدة تقع على مسافة 30 كيلومترا من برشلونة، نقل صبي يبلغ 13 عاما إلى المستشفى في “حالة حرجة” بعد إصابته بفرع شجرة في وقت متقدم بعد ظهر الأربعاء، وفقا لما أفادت به خدمات الطوارئ في كاتالونيا.

 

ما5تيفي – وكالات             

احصل عليه من Google Play
شاهد أيضا

أضف تعليقك