الولايات المتحدة تدعو إسرائيل لتحديد المسؤولين عن مقتل الصحفية شرين أبو عاقلة 

طالبت الولايات المتحدة إسرائيل أمس الإثنين بتحديد المسؤولين عن مقتل الصحافية شيرين أبو عاقلة، وجاء ذلك بعد أن أقر الجيش الإسرائيلي، بأنه من الممكن أن يكون أحد جنوده قد أطلق  عن طريق الخطأ الرصاصات التي قتلت الصحافية الفلسطينية-الأمريكية في ماي الماضي، إعتقادا على أنها أحد المسلحين الفلسطينيين.

وحسب حسب وكالة “فرنس بريس”، صرح ميد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان قائلا  “نرحّب بالتحقيق الإسرائيلي في هذا الحادث المأسوي ونشدّد مجدّداً على أهمية تحديد المسؤولين في هذه الحالة”مؤكدا “أن تحديد المسؤوليات يجب أن يشمل “السياسات و الإجرائات، لمنع وقوع حوادث مماثلة في المستقبل”.

وأضاف المتحدث نفسه “تظلّ أفكارنا مع عائلة أبو عاقلة بينما هم يبكون، إنها خسارة فادحة، ففي جميع أنحاء العالم كانوا يستضيفون شيرين وتقاريرها الإخبارية في منازلهم على مدى أكثر من عقدين”.

وأكد البيان أن الصحفية الراحلة شيرين “لم تكن مواطنة أمريكية فحسب، بل كانت أيضاً مراسلة شجاعة أكسبتها مهنيتها الصحافية وسعيها وراء الحقيقة احترام الجماهير في جميع أنحاء العالم”.

وقد جاء موقف أمريكا بعد إظهار الجيش الإسرائيلي في تحقيقه أن “هناك احتمالاً كبيراً بأن تكون أبو عاقلة قد أصيبت عن طريق الخطأ بنيران الجيش الإسرائيلي الذي كان يستهدف مشتبهاً بهم من المسلّحين الفلسطينيين”.

جدير بالذكر أن “شهيدة الحقيقة” شريت أبو عاقلة كانت صحفية في قناة الجزيرة، أصيبت في 11ماي برصاصة على مستوى الدماغ أردتها قتيلة خلال تغطيتها لعملية عسكرية إسرائيلية في مخيّم جنين، وذلك رغم ارتداءها لسترة واقية من الرصاص كتبت عليها كلمة “صحافة” بالخط العريض وخوذة واقية.

                                                                                                                                                                                                             ما5 تيفي- إيمان الرايس

احصل عليه من Google Play
شاهد أيضا

أضف تعليقك