Qatar 2022™

العدوي تدعوا الرقابة إلى القيام بنقلة نوعية حول أبعادها الإستراتيجية

أبرزت زينب العدوي الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، اليوم الإثنين بالرباط، أن “التحولات العميقة التي تطبع اليوم السياقات الوطنية والدولية، تدعوا الرقابة إلى القيام بنقلة نوعية في تفكيرها الاستراتيجي من أجل الاضطلاع على الأدوار الإستشرافية التي تثير انتباه صناع القرار والمدبرين العموميين وكذا مواجهة التحديات الكبرى، وقد تم ذلك  على غرار الجلسة الافتتاحية للقاء الدولي حول موضوع “الأجهزة العليا للرقابة وتدبير المالية العمومية، التي قامت بها  مبادرة تنمية الإنتوساي “المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية”.

وحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، جسدت العدوي هذه التحديات في كل من التغيرات المناخية، وإشكالية تزايد الدين العام والاستدامة المالية العامة، ناهيك عن الثورة الرقمية وتطوراتها، وأضافت هذه الأخيرة، أن هذه التغيرات  “تدفعنا إلى إعادة التفكير في الأدوار الجديدة التي يجب أن تقوم بها الأجهزة العليا للرقابة من أجل تقديم قيمة مضافة أكبر للمواطنين ولجميع الأطراف ذات العلاقة”.
ومن جهته أوضح المدير العام لـ”مبادرة تنمية الإنتوساي”، إينار غوريسن، “أن التدبير المالي السليم هو  المفتاح الأساسي لتجاوز الأزمة والتغلب عليها، مضيفا أن  الرقابة تضطلع إلى ضمان المسؤولية في استخدام الأموال العمومية”.
يشار أن اللقاء المذكور يهدف إلى النهوض بالاتجاهات المستقبلية، وتمكين رؤساء الأجهزة العليا للرقابة من إستعداد مؤسساتهم التصدي في وجه المخاطر  كما عرف هذا الأخير  تنظيم  ورشات وعروض وموائد مستديرة يؤطرها خبراء دوليون ذوو خبرة واسعة في المجال العمومي.
ما5تيفي _إيمان الرايس 
احصل عليه من Google Play تابعنا على Google news