خروقات تشوب عملية تلقيح المواشي بجماعة ايت يدين ضواحي الخميسات

فيصل إدريسي/ الخميسات

 

كشفت مصادر متطابقة ان خروقات تشوب عملية تلقيح المواشي بجماعة ايت يدين ضواحي الخميسات حيث ان المنطقة تستفيد من البرنامج غير ان شكايات عديدة لفلاحي الجماعة تحيط بالعملية نظير اقصاء الفلاحين من هذه العملية حيث عرت تصريحات متفرقة عن مجموعة من الخروقات المتمثلة في المحسوبية والزبونية من طرف الطبيب البيطري المشرف على التلقيح بجماعة ايت يدين بدليل ان اغلب الدواير لم تستفد بنسبة 50 % مما اجبر فئة كبيرة من الفلاحين خصوصا الصغار منهم التفكير في تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر جماعة ايت يدين.

 

وفي سياق متصل كشف مصدرنا ان الطبيب يرسل شخصين للقيام بعملية التلقيح دون توفرهماعلى خبرة او شهادة ذات الصلة بالأعمال البيطرية كما انهم كانو يعمدون على إجراء عملية تلقيح واحدة للأغنام والماعز دون الثانية وفي حالة توفر فلاح ما على الاغنام والماعز والأبقار يكتفون بتلقيح الأبقار وإغفال الماشية الأخرى او التدرع بأسباب واهية لتفادي تلقيح بقية الماشية.

 

تجدر الاشارة الى ان وزارة الفلاحة تقوم بمجهودات كبيرة في إطار المبادرات الرامية إلى التخفيف على الفلاح جراء سنوات الجفاف المتعاقبة وغلاء اسعار الاعلاف عن طريق مجموعة من البرامج ومن بينها برنامج التلقيح الموجة إلى الاغنام والماعز والبقر ،حيث يتم تلقيح الأغنام والماعز بحقنتين الأولى ضد التسممات المعوية والثانية تسمىيڢيرميچتيني ضد الطفيليات الداخلية والخارجية أما الأبقار فيتم تلقيحهم ضد الحمى القلاعية وهوبرنامج يمتد لشهرين ابتداأ من اوائل شهر شتنبر لينتهي اوائل شهر نونبر مع مدة استدراكية لعشرة ايام غير ان الطبيب البيطري المكلف بتنفيد البرنامج بجماعة ايت يدين يشتغل بمزاجية و بانتقائية لاسباب غير مفهومة غير ان فلاح من المنطقة ارجع الامر الى سيادة لغة المال وتفشي الرشوة من خلال مطالب مادية مقابل اجراء عملية التلقيح.

 

 

فاعل جمعوي من المنطقة اكد ان الدولة بمختلف أجهزتها تسعى إلى تنزيل مجموعة من البرامج الفلاحية والاقتصادية والصناعية التي يراد منها تحقيق التنمية في شموليتها وعلى المستوى الخاص تحسين مستوى عيش المواطن المغربي وجعله مركز اهتمامهآلا ان مستوى التنزيل على أرض الواقع يبقى محط مجموعة من علامات الاستفهام يضيف محدثنا.

تابعنا على Google news
شاهد أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.